-->

"عقار الحب" Ecstasy مفيد في العلاجات النفسية !!

يُعرف "عقار الحب" (Ecstasy) أو الـ MDMA (Methylenedioxymethamphetamine)بأنّه من المهلوسات ممنوعة التداول نظرًا إلى ما تسببه من تأثيرات نفسية شديدة كالشعور بالنشوة والطاقة العالية وغالبًا ما ينتهي ذلك بانهيار عاطفي، فقد ساهمت هذه الآثار النفسية والإدمان المترافق باستخدامه في تأخير التحرّي عن فائدته العلمية إذ إن القوانين الصارمة التي تحد من تداول هذه المادة أدت إلى تأخر كشف فاعليتها الدوائية مُنقطعة النظير.




في هذا السياق، أظهرت دراسة حديثة أجريت عام 2011 على المرضى المشخّصين باضطراب القلق ما بعد الصدمة PTSD) Post-traumatic Stress Disorder ( أنه قد يكون الـMDMA دواءً ممتازًا لهم، خصوصًا أولئك الذين فشلت معالجتهم بالأدوية التقليدية المتاحة، إذ أجريت هذه الدراسة على 107 من المرضى الذين عانوا هذا الاضطراب النفسي مدة 17 سنة تقريبا. أظهرت نتائج الدراسة زوال المرض نهائيًا بعد شهرين فقط من العلاج عند 61 في المئة من المرضى، وأدت هذه النتائج الإيجابية للدراسة -التي مُوِّلت من جمعية غير ربحية تدعى رابطة الدراسات النفسية ذات التخصصات المتعددة- إلى منح الـMDMA صفة "الدواء أو العلاج الخارق Breakthrough Therapy" من منظمة الدواء والغذاء الأميركية FDA في آب 2017، الأمر الذي قد يسهّل الموافقة على الـMDMA ويسرعها، ليصبح علاجًا مرخّصًا لاضطراب القلق ما بعد الصدمة، وفي حال وجدت المنظمة مصدر التمويل الكافي فإنها ستجري دراسة سريرية أكبر وعلى نطاق أوسع من المقدّر لها أن تنتهي بحلول عام 2021.
من الجدير بالذكر أنّ اضراب القلق ما بعد الصدمة (PTSD) هو حالة مرضيّة نفسية تصيب عادةً المرضى بعد مرورهم بتجربة خطرة مهددة للحياة كالمشاركة في الحروب أو التعرّض للحوادث الإرهابية أو تجارب الاعتداء الجنسي والجسدي، لذلك عندما يرى هؤلاء المرضى أي شيء يذكرهم بتجربتهم المريرة يتذكرون ما حصلَ معهم، ما يشعرهم دومًا بالقلق وعدم الارتياح.
مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق