-->

كيف تتعلم لغة جديدة بينما تقوم بعمل آخر ؟




إنّ سماعك لأصواتِ لغةٍ أجنبيةٍ خافتة وأنت تقوم بعملٍ آخر دون أن ترّكز انتباهك على ما تسمع يُمكن أن يساعدك على تعلمها بسرعةٍ أكبر.
إنّ القواعد المربكة، والحروف الصوتية، والمصطلحات الغريبة، والعديد من المفردات الجديدة، كل ذلك يجعل تعلّم لغةٍ جديدةٍ صعباً.
ولحسن الحظّ وجد الباحثون عدداً من الحيل لفعل ذلك، تتراوح من تدريب أذنيك على سماع تشكيلة من أصوات المتحدثين بلغتهم الأم، إلى النوم فوراً بعد جلسة تدريب.
ويقترح بحثان علميان أنّ ما تسمعه قد يؤثّر على ما تتعلّمه، حتى وإن لم تكن تركّز عليه أو تدرسه. وأنّ استماعك هذا قد يعود عليك بالنفع أكثر من التحدث أحيانا.

في إحدى الدراسات التي نشرت في عام 2015 في جريدة the Journal of the Acoustical Society of America

Melissa Baese-Berk: عالمة اللغة من جامعة أوريغون الأمريكية والمؤلف المساعد للدراسة

في دراسةٍ نُشرت في عام 2016 في جريدة (الذاكرة واللغة )،the Journal of Memory and Language
مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق