-->

أحبك وهذا توقيعي - قصيدة نزار قباني - هل عندك شك ؟



هل عندك شكٌ أنك أحلى امرأةٍ في الدنيا؟. 
وأهم امرأةٍ في الدنيا ؟. 
هل عندك شك أني حين عثرت عليك . . 
ملكت مفاتيح الدنيا ؟. 
هل عندك شك أني حين لمست يديك 
تغير تكوين الدنيا ؟ 
هل عندك شك أن دخولك في قلبي 
هو أعظم يومٍ في التاريخ . . 
وأجمل خبرٍ في الدنيا ؟ 

هل عندك شكٌ في من أنت ؟ 
يا من تحتل بعينيها أجزاء الوقت 
يا امرأةً تكسر ، حين تمر ، جدار الصوت 
لا أدري ماذا يحدث لي ؟ 
فكأنك أنثاي الأولى 
وكأني قبلك ما أحببت 
وكأني ما مارست الحب . . ولا قبلت ولا قبلت 
ميلادي أنت .. وقبلك لا أتذكر أني كنت 
وغطائي أنت .. وقبل حنانك لا أتذكر أني عشت . . 
وكأني أيتها الملكه . . 
من بطنك كالعصفور خرجت . . 

هل عندك شكٌ أنك جزءٌ من ذاتي 
وبأني من عينيك سرقت النار. . 
وقمت بأخطر ثوراتي 
أيتها الوردة .. والياقوتة .. والريحانة .. 
والسلطانة .. 
والشعبية .. 
والشرعية بين جميع الملكات . . 
يا سمكاً يسبح في ماء حياتي 
يا قمراً يطلع كل مساءٍ من نافذة الكلمات . . 
يا أعظم فتحٍ بين جميع فتوحاتي 
يا آخر وطنٍ أولد فيه . . 
وأدفن فيه .. 
وأنشر فيه كتاباتي . . 

يا امرأة الدهشة .. يا امرأتي 
لا أدري كيف رماني الموج على قدميك 
لا ادري كيف مشيت إلي . . 
وكيف مشيت إليك . . 
يا من تتزاحم كل طيور البحر . . 
لكي تستوطن في نهديك . . 
كم كان كبيراً حظي حين عثرت عليك . . 
يا امرأةً تدخل في تركيب الشعر . . 
دافئةٌ أنت كرمل البحر . . 
رائعةٌ أنت كليلة قدر . . 
من يوم طرقت الباب علي .. ابتدأ العمر . . 
كم صار جميلاً شعري . . 
حين تثقف بين يديك .. 
كم صرت غنياً .. وقوياً . . 
لما أهداك الله إلي . . 
هل عندك شك أنك قبسٌ من عيني 
ويداك هما استمرارٌ ضوئيٌ ليدي . . 
هل عندك شكٌ . . 
أن كلامك يخرج من شفتي ؟ 
هل عندك شكٌ . . 
أني فيك . . وأنك في ؟؟ 

يا ناراً تجتاح كياني 
يا ثمراً يملأ أغصاني 
يا جسداً يقطع مثل السيف ، 
ويضرب مثل البركان 
يا نهداً .. يعبق مثل حقول التبغ 
ويركض نحوي كحصان . . 
قولي لي : 
كيف سأنقذ نفسي من أمواج الطوفان .. 
قولي لي : 
ماذا أفعل فيك ؟ أنا في حالة إدمان . . 
قولي لي ما الحل ؟ فأشواقي 
وصلت لحدود الهذيان .. . 

يا ذات الأنف الإغريقي .. 
وذات الشعر الإسباني 
يا امرأةً لا تتكرر في آلاف الأزمان .. 
يا امرأةً ترقص حافية القدمين بمدخل شرياني 
من أين أتيت ؟ وكيف أتيت ؟ 
وكيف عصفت بوجداني ؟ 
يا إحدى نعم الله علي .. 
وغيمة حبٍ وحنانٍ . . 
يا أغلى لؤلؤةٍ بيدي . . 
آهٍ .. كم ربي أعطاني . .
مواضيع مقترحة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق